تفسير حلم رؤية الارض في المنام

أنت هنا الأن:
وقت القرأة المقدر هو : 1 دقيقة

تفسير حلم رؤية الارض في المنام

 

 

لها في المنام تاويلات كثيرة جدا  وكل ارض على حسبها وجوهرها: فرؤية ارض المحشر في المنام دالة على حفظ الاسرار، والغنى بعد الافتقار، والامن من الذعر، وصدق الوعد. وربما دلت على الزوجة العظيمة البكر الجميلة، او المنصب العظيم كل، وعلى الهدى والتوبة.

 

 

وكذلك ان راى الانسان الحوت، او الثور الحامل للارض دل ذاك على ان الملك يخلع ذاته، او يخلع نائبه، وارض الدار عمارة عما يبسط فيها من حصير وبساط وغير ذاك،

 

 

او على من يقوم بنظافتها او من يجتمع عليها من اهل وعشيرة فيما شوهد فيها من صلاح او فساد رجع على من دلت عليه. واما ارض الفلاحة فانها دالة على زرعها وخصبها وادوات حرثها ودرسها وفلاحتها، فما حصل فيها من نبات معتاد او رائحة طيبة او ورد او سهل او علو او خشونة رجع الى من ذكرناه.

 

 

واما ارض الحارة فانها تدل على الاسفار للتجار وارباب المعايش عليها، كالمكارية والجمالين واشباههم فزوال عقباتها وقلع حجارتها وبيان طرقها واستقامتها في المنام دليل على الربح للمسافر عليها

 

 

وتسهيل امورهم وزوال همهم. واما الارض المعروفة فانها دالة على الحاكم عليها بايجار او ارث او قطاع او حفر، فما حصل فيها من طول وقصر على الحد المحدود رجع ذاك على الحاكم عليها ممن ذكرناه.

 

 

واما الارض المجهولة فانها داله على الام والوالد والزوج والزوجة والشريك والامين والوارثة، وعلى ما يملك من دار او دابة او امة، وعلى ما يجلس عليه من فراش او غيره،

 

 

وتدل الارض على دور الزناة والفاسقين واللهو واللعب، والارض امراة نمامة لا تكتم سرا، وتدل الارض على الجدل، او العلم، او الفصاحة، كما تدل على العالم والسماء على الآخرة.

 

 

وربما دلت الارض والسماء على الضرتين اللتين لا يستطيع احد ان يجمع بينهما غير الله تعالى.

 

تحليل وشرح حلم مشاهدة الارض في المنام

 

فان راى ان الارض تشققت دل ذاك على اظهار المحرمات والمنكرات. وربما دل تشققها على جودتها بالنمو والبركة، وطول الارض ومدها عن عادتها دليل على خلاص السجين، وولادة الحامل، وامتدادها عن عادتها رزق.

 

ومن راى انه ملك ارضا مرداء تزوج امراة فقيرة او عقيما، وان المرداء هي الخالية من النبات. وربما دلت الارض على ملك لدى السلطان، او الممات والحياة والرزق، وعلى من يشتغل عليها من صالح وسيء.

 

 

ومن راى انه ملك ارضا تزوج ان كان اعزب، ورزق ولدا او قام بالمشاركة شريكا او ائتمن انسانا على ماله وسره او ورث وراثة او استاجر دارا او اشتراها او اشترى دابة او امة، وان كانت الارض فسيحة حسنة المنظر كان عمله عليها صالحا، وان كان عليها جيف او رمم بالية او اقذار كان ما عمله شيئا بشكل جيد، فان حدثته الارض او سمع منها بشكل كامل لا يفهمه دل على الشدة والاراجيف وهتك الاستار.

 

 

فان راى ان الارض زلزلت به من المحتمل دلت على وضع الحامل جنينها.

 

 

فان راى ان الارض قد خسفت بمن عليها دل ذاك على التيه والعجب والغفلة عن طاعة الله تعالى، فان طويت الارض من تحته دل على فراغ عمله او طلاق زوجته او ذهاب منصبه، فان استحالت الارض الى حفر او حديد او حجر من المحتمل تعذر حمل زوجته او انتقاله الى صنعة غير صنعته. وربما رزق مالا من كسبه.

 

فان راى في المنام انه صار ارضا زاد قدره عند الناس، وان حمل الارض ولم يجد لها ثقلا دل ذاك على ظلم غيره في ارضه، او على انه يصير جبارا ينقل الارض على كتفه، فان اكل الارض فانه ينال فائدة من سعيه على الارض او زرعه اياها.
وان راى ان الارض انشقت وابتلعته دل ذاك على الخجل. وربما سافر وسجن.

 

 

ومن راى انه في ارض واسعة مستوية لا يعرفها، وهي تشابه الصحراء فانه يسافر سفرا عاجلا.

 

 

ومن راى انه يجلس على الارض فانه يتمكن منها ويعلو عليها.

 

 

ومن راى انه يضرب الارض بيده او بشيء فانه يسافر للتجارة.

 

 

ومن راى انه ياكل من الارض فانه يصيب مالا بقدر ما اكل منها.

 

 

ومن راى انه خرج من ارض مجدبة الى ارض خصبة فانه ينتقل من بدعة الى سنة، وان خرج من ارض خصبة الى ارض مجدبة فانه بضد ذاك.

 

 

وان راى الذي يرغب في السفر انه يخرج من ارض الى ارض فانه يسافر، ويكون حاله في سفره على قدر تلك الارض، من سعة او ضيق او خصب او جدب، وان كانت عنده جارية باعها او امراة طلقها او تزوج اخرى عليها.

 

 

ومن راى انه باع ارضا وخرج منها الى غيرها، فان كان عليلا مات، وان كان غنيا افتقر.

 

 

ومن راى انه انزلق على الارض، او انه ينفض يده من التراب فانه يفتقر، وان كان عليلا مات وصار الى التراب.

 

 

ومن راى انه يغيب في الارض ولم يشاهد هنالك حفرة، فان ذاك سفر في طلب العالم، يموت في ذاك السفر.

 

 

ومن راى ان الارض طويت له فانه يموت سريعا.

 

 

ومن راى انه ينتقل من ارض الى ارض ذاهبا وعائدا طاف على امراته او جاريته.

 

 

ومن راى الارض ابتلعته وخسفت به، فان كان شريرا، فان ذاك عقوبة تنزل به.

 

 

ومن راى ان الارض ابتلعته من غير خسف فانه يسافر سفرا بعيدا.

 

 

ومن راى ان الارض تزلزلت واصابها خسف، فان ذاك بلاء ينزل بتلك الارض من سلطانها او ان ذاك برد او حر او قحط او ذعر شديد.

 

 

ومن راى ان الارض انشقت وخرجت منها دابة تكلم الناس فانه يشاهد شيئا يتعجب منه. وربما دل ذاك على قرب اجله. وربما كان ذاك آية عظيمة دهماء وعامة تعكس للناس ليعتبروا، والارض تدل على العالم على قدر اتساعها وكبرها وضيقها وصغرها، وتدل الارض المعروفة على المدينة التي هو فيها، وعلى اهلها وسكانها.

 

 

وان راى كان الارض انشقت فخرج منها شاب اتضح بين اهلها عداوة، فان خرج شيخ سعدوا ونالوا خصبا، وان انشقت ولم يخرج منها شيء، ولم يدخل فيها شيء حدث في الارض حادث شرير، فان خرج منها سبع دل على ظهور سلطان ظالم، فان خرجت منها حية فهي عذاب مستمر في تلك الناحية، فان انشقت الارض بالنبات نال اهلها خصبا.

 

 

ومن راى انه يحفر الارض وياكل منها نال مالا بمكر، وان الحفر مكر، ومن تولى طي الارض بيده نال ملكا، وقيل ان طي الارض لمن اصابه ميراث، وضيق الارض ضيق الحياة، ومن كلمته الارض بالخير نال خيرا في العالم والدين، ومن كلمته الارض بكلام فيه توبيخ فليتق الله تعالى فانه مال حرام.

 

 

فان راى ارضا طويت على الناس فيقع هنالك موت او قتال بموت فيه اقوام بقدر الذي طويت عليه، او ينالهم ضيق او قحط او شدة، على الارض، او انه ينفض يده من التراب فانه يفتقر، وان كان عليلا مات وصار الى التراب.

 

 

ومن راى انه يغيب في الارض ولم يشاهد هنالك حفرة، فان ذاك سفر في طلب العالم، يموت في ذاك السفر.

 

 

ومن راى ان الارض طويت له فانه يموت سريعا.

 

 

ومن راى انه ينتقل من ارض الى ارض ذاهبا وعائدا طاف على امراته او جاريته.

 

 

ومن راى الارض ابتلعته وخسفت به، فان كان شريرا، فان ذاك عقوبة تنزل به.

 

 

ومن راى ان الارض ابتلعته من غير خسف فانه يسافر سفرا بعيدا.

 

 

ومن راى ان الارض تزلزلت واصابها خسف، فان ذاك بلاء ينزل بتلك الارض من سلطانها او ان ذاك برد او حر او قحط او ذعر شديد.

 

 

ومن راى ان الارض انشقت وخرجت منها دابة تكلم الناس فانه يشاهد شيئا يتعجب منه. وربما دل ذاك على قرب اجله. وربما كان ذاك آية عظيمة دهماء وعامة تعكس للناس ليعتبروا، والارض تدل على العالم على قدر اتساعها وكبرها وضيقها وصغرها، وتدل الارض المعروفة على المدينة التي هو فيها، وعلى اهلها وسكانها.

 

 

وان راى كان الارض انشقت فخرج منها شاب اتضح بين اهلها عداوة، فان خرج شيخ سعدوا ونالوا خصبا، وان انشقت ولم يخرج منها شيء، ولم يدخل فيها شيء حدث في الارض حادث شرير، فان خرج منها سبع دل على ظهور سلطان ظالم، فان خرجت منها حية فهي عذاب مستمر في تلك الناحية، فان انشقت الارض بالنبات نال اهلها خصبا.

 

 

ومن راى انه يحفر الارض وياكل منها نال مالا بمكر، وان الحفر مكر، ومن تولى طي الارض بيده نال ملكا، وقيل ان طي الارض لمن اصابه ميراث، وضيق الارض ضيق الحياة، ومن كلمته الارض بالخير نال خيرا في العالم والدين، ومن كلمته الارض بكلام فيه توبيخ فليتق الله تعالى فانه مال حرام.

 

 

فان راى ارضا طويت على الناس فيقع هنالك موت او قتال بموت فيه اقوام بقدر الذي طويت عليه، او ينالهم ضيق او قحط او شدة.

الكلمات الدليلية:
هل هذا التفسير أعجبك ؟
لم يعجبني 0 0 تم 0 العثور على أنها أجابه مفيدة
المشاهدات: 83

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock