حلم رؤية الله تعالى في المنام

أنت هنا الأن:
وقت القرأة المقدر هو : 1 دقيقة

حلم رؤية الله تعالى في المنام

 

الله تعالى الذي ليس كمثله شيء، وهو السميع البصير، ورؤيته في المنام تترواح باختلاف السرائر: فمن رآه بعظمته وجلاله، عديم تكييف ولا تشبيه ولا تمثيل، كان ذاك دليلا على الخير، وهي بشارة له في دنياه وسلامة دينه في عقباه، وان رآه على خلاف ذاك كانت رؤياه دالة على سوء سريرته، ومن رآه من المرضى مات،

 

وان الله تعالى هو الحق والموت حق، وان رآه ضال اهتدى لرؤيته، وان رآه مظلوم انتصر على اعدائه. واما سماع كلامه تعالى من غير تشبيه فانه يدل على بدعة الرائي. وربما دل سماع كلامه على الامن من الخوف وبلوغ المنى.

 

 

وربما دل كلامه تعالى من غير مشاهدة على رفع المنزلة خاصة ان كان قد اوحي اليه، ولو كان من خلف حجاب من المحتمل كان بدعه وضلالة. وربما نال منزلة على قدره. وقيل ان من راى الله تعالى في صورة يصفها ويحددها، فان رؤياه من الاضغاث،

 

وان الله تعالى لا يحد ولا يشبه بشيء من الكائنات، وقيل من راى الله تعالى مصورا في مقر، فان الرائي ممن يكذب على الله تعالى، او ينسب اليه ما لا يليق به.

 

ومن راى ان الله تعالى يكلمه واستطاع البصر اليه، فان الله يرحمه ويتم عليه نعمته.ومن راى انه ينظر الى الله فانه ينظر اليه في الآخرة.ومن راى انه صلى عنده فاز برحمته، ونال الشهادة ان طلبها، وادرك ما امل من امر دنياه وآخرته.ومن راى انه يعانقه، او قابل عضوا من اعضائه فاز بالاجر الذي يطلبه، ونال من اجر العمل ما يرغبه.ومن راى انه اعطاه شيئا من متاع العالم فيصيبه بلاء واسقام، ويعظم بذلك اجره ويضاعف ثوابه وذكره.

 

 

ومن راى انه وعد بالمغفرة او دخول الجنة او نحو ذاك فانه لا يزال خائفا من الله تعالى مراقبا له.ومن راى الله تعالى، ولم يستطع البصر اليه او راى عرشه او كرسيه فقد قدم لنفسه خيرا،

 

وان رآه وكلمه، واستطاع البصر اليه او رآه على عرشه او كرسيه نال خيرا وعلما عظيما.ومن راى انه يفر من الله تعالى وهو يطلبه ولو كان عابدا فانه يتحول عن العبادة والطاعة، وان كان له والد يعقه ويعصيه، وان كان عبدا فانه يتحول ويابق من سيده.ومن راى كان بينه وبين الله تعالى حجابا فانه يشتغل الكبائر ويرتكب الآثام،

 

ومن رآه عبوسا او غاضبا عليه او عجز عن احتمال نوره او دهش عند رؤيته او اخذ يسال في التوبة والمغفرة فانه يدل على الذنوب والكبائر والبدع والاهوال.ومن راى ان الله تعالى كلمه فذلك تحذير له، ونهي عن المعاصي.ومن راى ان الله تعالى يحدثه فانه يكثر من تلاوة القرآن الكريم.ومن راى انه يحدثه ويفهم كلامه فانه يسمع كلمة من سلطان او حاكم.

 

 

ومن راى ان الله تعالى مسح على راسه وباركه، فان الله تعالى يخصه بكرامته ويرفع قدره الا انه لا يقوم برفع عنه البلاء الى ان يموت.ومن راى الله تعالى على صورة والد او اخ او ذي قرابة ومودة وهو يلاطفه ويباركه فانه يصيبه ببلاء في بدنه يعظم الله به اجره.ومن راى ان الله تعالى اطلع على موضع او منزل او نزل في ارض او بلد او مقر، فان العدل يشمل ذاك المكان ويكثر فيه الخير والخصب باذن الله تعالى،

 

 

وان اطلع على مقر وهو عبوس او معه ظلمة فذلك دمار لأجل هذا الموضع وهلال لاهله واصابة بلاء او شدة او وباء ونحو ذاك من البلايا، ومن رآه عند مكروب او سجين او محصور فانه يفرج عنه ويكشف ما به.ومن راى انه يسب الله تعالى فانه جاحد لنعمته، غير راض بما قسم الله تعالى من الرزق.

 

 

 

ومن راى كانه قائم بين يدي الله تعالى ينظر اليه، فان كان الرائي من الصالحين فرؤياه رؤيا رحمة، وان لم يكن من الصالحين فعليه التوخي من ذاك.ومن راى كانه يناجيه اكرم بالقرب وحبب من الناس، كذلك لو راى انه ساجد بين يدي الله.ومن راى كانه يكلمه من خلف حجاب حسن دينه، وادى امانته ان كانت في يده،

 

 

وقوي سلطانه.ومن راى انه يكلمه من غير حجاب فانه يكون ذا خطيئة في دينه، فان كساه فهو هم وسقم طوال حياته، ويستوجب بذلك الاجر الكبير.فان راى كان الله تعالى سماه باسمه واسم آخر علا امره وغلب اعداءه.

 

 

فان راى ان الله تعالى ساخط عليه دل ذاك على سخط والديه عليه.ومن راى ان والديه ساخطان عليه دل ذاك على سخط الله تعالى عليه.ومن راى ان الله تعالى غضب عليه فانه يسقط من مقر رفيع.ومن راى انه سقط من جدار او سماء او جبل دل ذاك على غضب الله تعالى.

 

 

ومن راى مثالا او صورة فقيل له: انه الهك، وظن انه الهه فعبده وسجد له فانه منهمك بالباطل على اعتقد انه حق.ومن راى الله تعالى يصلي في مقر، فان رحمته ومغفرته تجيء ذاك المكان والموضع الذي كان يصلي فيه.

 

 

ومن راى الله تعالى يقبله، فان كان من اهل الصلاح والخير فانه قابل على طاعته تعالى وتلاوة كتابه، او يلقن القرآن الكريم، وان كان بخلاف ذاك فهو مبتدع.ومن راى الله تعالى قد ناداه فاجابه فانه يحج ان شاء الله تعالى.

 

 

واما تجليه على المكان المخصوص فربما دل على عمارته ان كانت خرابا، او على خرابه ان كان عامرا، وان كان اهل ذاك ظالمين انتقم منهم، وان كانوا مظلومين نزل بهم العدل.

 

 

وربما دلت رؤيته تعالى في المكان المخصوص على ملك عظيم يكون فيه، او يتولى امره جبار شديد، او يقوم الى ذاك المكان عالم مفيد او حصيف خبير بالمعالجات. واما الخشية من الله تعالى في المنام فانها تدل على الطمانينة والسكون، والغنى من الفقر، والرزق الواسع.

 

 

ومن راى كانه صار الحق سبحانه وتعالى اهتدى الى الصراط المستقيم.ومن راى كان الحق تعالى يهده ويتوعده فانه يرتكب معصية، ودل ذاك على غضب الله تعالى.

الكلمات الدليلية:
هل هذا التفسير أعجبك ؟
لم يعجبني 0 1 تم 1 العثور على أنها أجابه مفيدة
المشاهدات: 25

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock